Photo Gallery

photos/cate3

Videos

videos/cate6

Recent post

The Islamic Center in Ecuador participating in IMCC, Abu Dhabi 2018

No comments



Se llevó a cabo en la ciudad de Abu Dahbi, Emiratos Árabes Unidos, una convención internacional de musulmanes, bajo el nombre de “ The International Muslim Communities Congress , asistieron delegados de varios países.
El imam Dr Juan Suquillo, asistió en nombre de los musulmanes en Ecuador.
Fue grato el encuentro con hermanos latinoamericanos como el Arq. Yussuf Hajjar, presidente de la OIPAL , el imam Isa Amer Quevedo, de Bolivia , el imam Fazil de Guyana entre muchos otros.
Rogamos a Allah que una los corazones de los musulmanes en todas partes del mundo.
Allahuma Amín.

A chivalrous humanitarian activity: the Islamic Center in Ecuador

No comments


Staring form 9 Muslims in Quito, the capital of Ecuador, the Islamic Center in Ecuador- Assalam Mosque has grown to form a community of more than 6000 Muslims. Being the first Islamic center in the Republic of Ecuador, it is known for its humanitarian aid and community services provided to the entire society, in all levels. Dr. Juan Suquillo, the president and director of the Islamic Center in Ecuador, stated how Ramadan is perceived by the eyes of the Muslims community:Fasting the holy month of Ramadan is a great opportunity and master for the Muslims in order to train, sharpen and disciple our souls and spirits. It is a month that fuels our souls with the needed energy to cope with the rest of the year”.

The Islamic Center in Ecuador – Assalam Mosque has been always known for its humanitarian aid, charitable work and giving supported by international organizations and communities in the times of crisis, such as the dreadful events which occurred in Manabí, the Ecuadorian province. In 2016, Manabí was hit by an earthquake resulting in the killing of almost 700 people and more than 16500 casualties. The Islamic Center in Ecuador has played a great role in alleviating their pain and providing the Manabí families with all sorts of assistance and help to the affected families by the natural disaster.

Our hearts and doors are always open to all the affected human beings, in the tragic Manabí earthquake and to everyone in need. We send the Manabí families the warmest greeting from the Islamic Center in Ecuador-Quito, the Muslim Community of Ecuador, and all the Islamic Centers of Ecuador which are part of the great chain of the Ecuadorian Muslim Federation. We are united in heart, mind, and spirit. Go Manabí! May the blessings of Allah always enlighten, help and protect you.”, Dr. Juan Suquillo
.

بدءاً من 9 أفراد مسلمين في كيتو، عاصمة الإكوادور -جاؤوا قبل الحرب العالمية الثانية- انتشر الإسلام ليصبح عدد المسلمين قرابة 6000 مسلم تحت راية المركز الإسلامي بالإكوادور، مسجد السلام، الذي يعتبر أول مركز إسلامي بجمهورية الإكوادور، الذي يُعرف بمساعداته الإنسانية وخدماته المجتمعية تجاه كافة المحتاجين على كافة الأصعدة.
وفيما يخص أثر شهر رمضان الكريم في نفوس المجتمع الإسلامي عبر د. يحيى خوان سوكيليو، رئيس المركز الإسلامي بالإكوادور، عن كيفية التعامل ورؤية الشهر المبارك من خلال أعين مسلمي الإكوادور، قائلاً: إن صيام شهر رمضان المبارك هو فرصة عظيمة لنا حيث نعتبره المُعلم الذي يدرب ويهذب ويشحذ الأرواح والهمم، إنه شهر واحد يزودنا بالطاقة والإيمانيات اللازمة لباقي العام بصورة صحيحة.
ولطالما عُرف المركز الإسلامي بالإكوادور –مسجد السلام- بخدماته ومساهماته الإنسانية وأعماله الخيرية وعطائه المدعوم من المنظمات والمجتمعات الدولية في أوقات الأزمات والكوارث الطبيعية مثلما حدث في مقاطعة مانابي الإكوادورية، أحد الأحداث المروعة في عام 2016م هو الزلزال الكارثي الذي ضرب مقاطعة مانابي؛ مما أسفر عن مقتل ما يقرب من 700 شخص وإصابة أكثر من 16500 فرد، فأدى المركز الإسلامي بالإكوادور في ذلك الوقت دوراً محورياً ومهماً من خلال تقديم كل أنواع الدعم والمساعدة للعائلات المتضررة جراء تلك الكارثة الطبيعة وهو ما ساهم في تخفيف آلامهم بشكل ملحوظ.
وأضاف د. سوكيليو: قلوبنا وأبوابنا دائماً مفتوحة لمساعدة الجميع، المتضررين في زلزال مانابي المأساوي وكل من يعانون من أي احتياج، نرسل لعائلات مانابي أحر السلام والتحايا من المركز الإسلامي بالإكوادور – كيتو، ومن المجتمع الإسلامي بالإكوادور ومن كافة المراكز الإسلامية التي تعتبر جزءاً من المظلة الكبيرة للاتحاد الإسلامي بالإكوادور، ولكل العائلات في مانابي، نحن متحدون قلباً وعقلاً وروحاً، فلتحيا مانابي، نسأل الله أن يحفظكم ويؤيدكم وينير دروبكم.